أخبار وطنيةفي الواجهة

من المسؤول عن تحول مكتب خاص بالإرساليات إلى محطة للمسافرين؟

بين ليلة و ضحاها، تحول مكتب خاص بنقل البضائع و الإرساليات إلى محطة للمسافرين القادمين من باقي مدن المملكة، او المنطلقين من مدينة مراكش إلى مدن أخرى، بقدرة قادر و بدعم قوى خفية فوق القانون.

كل من له دراية بتاريخ منطقة باب دكالة، يعلم علم اليقين أن مدينة مراكش تحتوى على محطة واحدة للمسافرين و هي المحطة الطرقية باب دكالة، إلا أنه قبل سنوات قليلة، و في بغتة عن منتسبي القطاع والمنتمين له،نبتت محطة أخرى بعمارات الأحباس المقابلة لمدارة باب دكالة، لا أحد يعلم هل تخضع للضرائب و الواجبات القانونية كمحطة باب دكالة و غيرها من المحطات الطرقية بالمملكة، أم لمالكها ومسيريها كلام ٱخر يعلى عن القانون.

سكان المدينة الحمراء و متابعي الشأن المحلي بها يتساءلون حول من وراء هذه الشركة الخاصة، التي ضربت بعرض الحائط جل فصول القانون، مترامية على الملك العام، محتكرة موقف سيارات الساكنة عبر ترخيص مجهول الاساس ومعرقلة حركة السير و الجولان على مستوى مدارة باب دكالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock