أخبار وطنيةفي الواجهة

قضية قانونية حراس السيارات بالشوارع تطرح بالبرلمان

 

مراسلة فريد نعناع

بعد الحملة التي يشنها عدد كبير من المواطنين المغاربة بمواقع التواصل الإجتماعي ضد ما غزى الشوارع والأزقة والساحات والمراكن من أصحاب السترات الصفراء أو ” الجيش الأصفر ” كما يسميهم البعض من أشخاص ينصبون أنفسم كحراس على السيارات بدون أي سند قانوني ، ليتطور الوضع من مجرد بديل مسالم للبطالة إلى هيكلة ترسم وتفرض نفسها في إستغلال الأملاك العمومية والمطالبة بكل ركن بشارع أو زقاق أو ساحة تابعة للخواص أو العموم إلى أداء أتاوات حتى لمجرد الوقوف أو التوقف ليقع المتوقف تحت الضغط والإكراه للأداء وإلا إنقلبت الأمور إلى مالا تحمد عقباه خاصة وأن هؤلاء الاشخاص يحاصرون المركبات وسائقيها ويمنعون كل رافض للإمتثال من التحرك مما يؤخر ويعرقل مصالح المواطنين جراء مشادات قد لا تنحصر في الكلام لتتطور إلى إستعمال العنف .

فوضى عارمة بالشوارع المغربية وجدت سبيلها إلى مدرجات البرلمان حيث توجه النائب رشيد حموني عن حزب التقدم والإشتراكية بسؤاله إلى السيد وزير الداخلية بمجلس الأمة حول الحلول لكبح هذه ” الفوضى ” حسب وصفه ، وعن موقع الوزارة من الشكايات التي تعتبر بالآلاف المقدمة من طرف المتضررين من سلوكيات هذه الفئة المهيمنة على الفضاءات العمومية لتصتخلص منها دخلا ماديا غير مشروع سواء بشكل فردي أو بواسطة لوبيات تشعبت مؤخرا بعد أن أسال المدخول الوفير لعابها لتشتغل كعصابات ، في ظل خجل الدولة المغربية ولحد اليوم لإتخاد الإجراءات اللازمة لمواجهة هذه الظاهرة المتفشية ، وذلك في إطار حماية المواطنين وممتلكاتهم الذي تضمنه الدولة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock