أخبار دوليةأخبار وطنيةاخبار محليةحوادثرياضةصوت وصورةفن وثقافةفي الواجهةمال و أعمالمجتمعمنبر كازا ميد

خنيفرة.. وقفة إحتجاجية للهيآت النقابية والحقوقية تضامنا مع باسو بودرى

على إثر الإعتداء الشنيع الذي تعرض له الأستاذ باسو بودرى منسق الجبهة الإجتماعية المحلية وعضو فيدرالية اليسار وعضو المكتب الإقليمي للتعليم والكاتب الإقليمي لحزب المؤتمر الإتحادي من طرف مجموعة من الأشخاص حيث كان بمعية إبنه القاصر ، وحيث إعترضوا طريقه ليجرجروه ويدخلوه إلى مسكن مقابل لسكناه وأنهالوا عليه ضربا وتنكيلا بعد الإحتجاز ، ليتدخل بعض المتدخلين لتخليصه ونقله على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بالمركز الإستشفائي بخنيفرة في وضعية حرجة لتلقي العلاجات المستعجلة والضرورية حيث لازال طريح سرير به لحد اليوم ، ناهيك على الإنعكاس السلبي لمشاهد العنف التي حضرها إبنه القاصر وهي تمارس على والده ومدى تأثيرها على نفسيته كطفل .
إعتداء تم على إثره إجتماع لممثلي تنظيمات سياسية ونقابية وحقوقية بمقر النقابة الأربعاء الفارط 21 اكتوبر 2020 مساء ، وتم خلاله دراسة الوضع من جوانبه الحقوقية والقانونية أنتجت بيانين ، كما نظمت هذه الهيآت وقفة إحتجاجية مساء يوم السبت 24 أكتوبر تنديدا لما وصفه المحتجون بالفوضى والتسيب وتسخير الميليشيات في أعمال العنف والبلطجة .

ويعود أصل الإعتداء إلى شكاوى تقدم بها المعتدى عليه من التصرفات اللا أخلاقية لجار له ومدى الإزعاج والإحراج الذي يسببه له ولساكنة حي الفردوس بخنيفرة ، كما طالبت الجهات الحقوقية والنقابية المؤازرة للأستاذ باسو بودرى بان تأخذ المساطر القانونية والقضائية مجراها السليم ، للضرب بقوة على أيادي المخلين بالمساطر التي تحمي المواطنين وسلامتهم مع سلامة ممتلكاتهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock