في الواجهةمجتمع

خنيفرة .. مقالع وورشات أشغال مبهمة الكيفية والهدف

راديو كازا ميد .. مراسلة فريد نعناع

تتعالى صيحات ساكنة حي ” الرجا فالله ” جراء التشاكي من أشغال أتت على هضبات مجاورة للحي لتسويتها بطرق لا يبدو أنها تمت بعد أي دراسة تقنية وبيئية لأي مشروع كان من هذا النوع ، حيث يتم التخلص من الأتربة والصخور عبر ركمها بالشعاب ومسارب مرور مياه الأمطار مما يهدد الساكنة المجاورة بفيضان عند غزارة الأمطار ، كما تم الحفر والتنقيب أسفل أسوار محادية للطريق الوطنية على مخرج ” فارا ” لمدينة خنيفرة في إتجاه بني ملال ما يهدد بتهاوي هذه الأسوار المبنية لدعم الطريق وتصليبها وحمايتها من انجرافات التربة ، كما أن الأشغال تتم تحت أعمدة للضغط الكهربائي المرتفع وكذلك التأثير السلبي الذي تخلقه على البيئة بتغيير جريان الشعاب ناهيك عن الغبار المنتشر في أجواء المنطقة بأكملها ليصل للمباني المجاورة الآهلة بالسكان وغير ذلك من الأضرار الناتجة عن الخروقات المتراكمة بهذه الورشات التي تتسائل الساكنة حول قانونيتها ومدى إستوفائها للإجراءات والشروط اللازمة .


ومن المعلوم أن المتضررين تقدموا بشكاياتهم إلى الجهات المعنية التي تفاعلت معها حين أوفدت بتاريخ 27 يونيو 2020 لجنة موسعة تشمل قائد قيادة موحى وحمو الزياني وخليفة باشا المدينة وممثلوا عمالة الإقليم وعن مكتب الكهرباء والماء الصالح للشرب واعضاء من الجماعة الحضرية خنيفرة والقروية موحى وحمو الزياني ليتم الوقوف عن كثب عن حجم الأضرار ومدى تأثيرها على كل الجوانب ، ليتم تحرير محضر في الموضوع تقرر بناء عليه تجميد اشغال المقاولة بهذا الموقع .


وقد إستغربت الساكنة المشتكية من مواصلة هذه المقاولة لأعمالها بعد حين رغم المحاضر والقرار الصادر بتوقيفها ، وتعتزم تنظيم وقفة إحتجاجية سيحدد تاريخها والتوقيت والمكان قريبا لجلب إنتباه المسؤولين ، سيما بعد تشنجات المقاولة مع المجلس الحضري المنتهية ولايته وسماع المتضررين عن محاولات المقاول لإستمالة بعض السياسيين من المجلس المنتخب الجديد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock