في الواجهةمجتمع

حماية خروقات رئيسة شبكة المؤسسات الصحية بمدينة أسفي يثير استنكار شغيلة قطاع الصحة بجهة مراكش أسفي

استنكر المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بجهة مراكش أسفي ما ٱلت إليه أوضاع قطاع الصحة بمدينة أسفي، بسبب السلوك اللا مسؤول لرئيسة شبكة المؤسسات الصحية التي أضحت مصدر بلبلة بين الإدارة و المهنيين بالقطاع و الشركاء الإجتماعيين.

و في بلاغ صادر عنه، أفاد المكتب الجهوي للنقابة، أن وضعية القطاع بمدينة أسفي مقلقة، بسبب الخروقات التي اقترفتها رئيسة شبكة المؤسسات الصحية، حيث وقفت لجنة التحقيق الموفدة من المديرية الجهوية للصحة بمراكش على أبرزها، و هو تحريف المذكورة لوقائع محضر رسمي مرفوق بلائحة مذيلة بتوقيعات استغلتها رئيسة شبكة المؤسسات الصحية بأسفي لتطعن في طلبات عروض تتعلق بخدمات النظافة و الحراسة، ليتبين بعد الاستماع للموقعين على اللائحة أن توقيعاتهم تتعلق بمحضر اجتماع مع رئيسة شبكة المؤسسات الصحية حول قضايا تتعلق بالتدبير اليومي للمهام المنوطة بهم ،كما نفوا قطعيا طعنهم في طلبات العروض، بل استنكروا توظيفهم في تصفية حسابات لا علم لهم بها.

هذا و طالب المكتب الذي ثمن عاليا إحالة تقرير لجنة التحقيق الموفدة من المديرية الجهوية للصحة على وزير الصحة، تفعيل مساطر المحاسبة المعمول بها داخل قطاع الصحة، تفنيدا لادعاءات “الحماية من الفوق التي يقودها مسؤول بالوزارة” لرئيسة شبكة المؤسسات الصحية.

كما حمل المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة كامل المسؤولية لوزارة الصحة، معتبرا أن ضمان استقرار القطاع بآسفي في هذه الظرفية الصعبة رهين بالجرأة و الحزم في اتخاذ القرارات و البت فيما نقلته التقارير المفوعة إلى الوزارة و المتضمنة لما ارتكبته رئيسة شبكة المؤسسات الصحية بأسفي من خروقات، لن تزيد إلا في تكريس التوتر بين مكونات القطاع و الشركاء الإجتماعيين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock