في الواجهةمجتمعمقالات رأي

بيان حقيقة حول ما ورد بمقال تحت عنوان “لماذا مجلس جماعة تيط مليل يسهل الطريق لابتزاز المواطن؟”.

في إطار ضمانها لحق الرد المكفول عرفيا و قانونيا، و بعد توصلها بشكاية تنفي ما ذكر بمقال سبق نشره على موقع الجريدة يومه الخميس فاتح شتنبر الجاري، تحت عنوان “لماذا مجلس جماعة تيط مليل يسهل الطريق لابتزاز المواطن؟”، تواصلت “راديو كازا ميد” بالشخص المعني بالأمر لتقصي الحقيقة، حيث جاءت هذه الأخيرة لتصحيح بعض المغالطات الواردة بالمقال.

و صرح المعني بالأمر المذكور إسمه بالمقال السابق أن كاتب المقال اعتمد على لقاء صحفي قديم له بإحدى المنابر الإعلامية، بعيدا كل البعد عن عمل الشرطة الإدارية، بل له علاقة بالنص القانوني المنظم لمخالفات البناء، حيث تزامن تسجيل اللقاء الصحفي المباشر من هدم مسكنه من طرف قائد الملحقة الإدارية التابع لها و أعوانه.

و أكد المذكور أن الشرطة الادارية بجماعة تيط مليل تعمل جاهدة لمحاربة كل المخالفات القانونية على تراب الجماعة يشهد لها بالكفاءة، إذ شنت مؤخراً رفقة السلطات المحلية حملة واسعة النطاق من أجل تحرير الملك العمومي من طرف أصحاب المحلات التجارية، المقاهي و الباعة المتجولين، وذلك بعدد من الأحياء والشوارع ومراقبة جودة أسواق  المنتجات الغذائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock