أخبار وطنيةفي الواجهةمجتمع

خنيفرة…تنظيم لقاء احتفاء باليوم الوطني للمهاجر

راديو كازاميد : مراسلة فريد نعناع

نظم مغاربة العالم اليوم الأربعاء بمقر دائرة خنيفرة لقاءا تواصليا تخليدا لليوم الوطني للمهاجر، تناول فيه المتدخلون دور مغاربة العالم في  دعم التنمية الاقتصادية الوطنية  .

وشكل لقاء اليوم المنظم هذه السنة تحت شعار “دور المغاربة المقيمين بالخارج ورهانات التنمية ” ، تطلعات وانتظارات المغاربة المقيمين بالخارج في ظل تنمية متواصلة تعرفها المملكة المغربية عامة و إقليم خنيفرة  خاصة وفق نسق تطوري تعرفه جهة بني ملال خنيفرة   بالرغم من الظرفية الاستثنائية التي تعيشها بلادنا جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، كباقي دول المعمور .
وأكدت مداخلة السيد رئيس دائرة خنيفرة أن  هذا اليوم الوطني يعد فرصة لتجديد الروابط والوقوف عند الدور الهام الذي يضطلع به مغاربة العالم من أبناء إقليم خنيفرة الأبي   في إنعاش الاقتصاد المحلي والجهوي ، وتحفيزهم على الإسهام في دعم التنمية الاقتصادية والمجالية بالاقليم. ، وأن هذا اللقاء يروم تعزيز روابط التواصل مع المغاربة المقيمين بالخارج من أبناء الإقليم لتدعيم الأواصر ببلدهم واستشراف الآفاق المستقبلية الخاصة بهم ،داعيا  أبناء إقليم خنيفرة المغاربة المقيمين بالخارج الى ضرورة تقوية التواصل في محتلف جوانب انشغالاتهم مع اللجنة الإقليمية المعنية  لتذليل كافة الصعوبات وتقديم الدعم والتوجيه الضروريين لتوفير كافة التسهيلات لفائدة أفراد الجالية ،من أبناء المنطقة.
من جهته، أبرز قائد قيادة موحا احمو الزياني أن الاحتفال باليوم الوطني للمهاجر هو احتفال رمزي بدلالات إنسانية عميقة ، مشيرا الى أن هذا اليوم الوطني  يعد مناسبة للتداول في مختلف القضايا التي تستأثر باهتمام مغاربة العالم وفي ذات الوقت في القضايا الاقتصادية والسياسية و الاجتماعية التي تشغل بال المجتمع المغربي بكل روافده .
كما أشار  السيد رئيس جماعة لهري الى  الدور الذي تضطلع به السلطة الاقليمية في الوقوف على تتبع شكاوى واقتراحات المغاربة المقيمين بالخارج المنحدرين من إقليم خنيفرة مضيفا أن الاحتفال بهذا اليوم هو اعتراف بالدور الذي يلعبه مغاربة العالم في المشروع التنموي بالمغرب و في دعم القضايا الاجتماعية بوطنهم الأم .
من جهة أخرى، شكل هذا اللقاء ، فضاء للحوار ومناسبة لتدارس عدد من القضايا والمشاكل التي طرحها أفراد الجالية على الحاضرين،  و فرصة لاطلاعهم على الاستراتيجيات والبرامج التي يتبناها الإقليم في مختلف المجالات الحيوية .
ولم يفت  أفراد الجالية  التنويه بالتقدم المحرز على صعيد إقليم خنيفرة  في إطار البرنامج التنموي، على مستوى إنجاز المشاريع الطرقية، والمنشآت الفنية ، وتأهيل وتطوير المدينة العتيقة لخنيفرة، ومخطط التهيئة الحضرية ، وتهيئة وتطوير وتأهيل مختلف مراكز الاقليم ، فضلا عن إحداث مشاريع تنموية مهمة ولعل من أبرزها إحداث نواة جامعية. بفضل السياسة المتبصرة والحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock