في الواجهةمجتمع

الإتحاد الجهوي لنقابات طنجة يحمل الحكومة و السلطات العمومية مسؤولية فاجعة معمل النسيج.

أدان الاتحاد الجهوي لنقابات طنجة فاجعة الوفاة الجماعية لعمال و عاملات معمل النسيج الغير قانوني، الذي اسفرت عن 28 ضحية صباح الاثنين الماضي.

و حسب بلاغ له، حمل الاتحاد السلطات العمومية وجهاز التفتيش ووزارة التشغيل والحكومة كامل المسؤولية في الاستهتار بحقوق وحياة الأجراء الأبرياء ذنبهم الوحيد البحث عن تأمين لقمة العيش.

كما طالب الاتحاد في ذات البيان، بفتح تحقيق عاجل في هذه الفاجعة الإنسانية والاجتماعية المروعة وترتيب المسؤوليات الناتجة عنها، وإطلاع الرأي العام على نتائجه، وتعويض عائلات الضحايا،  و كذا اتخاذ القرارات والمبادرات الاستعجالية الضرورية لمنع تكرار مثل هذه المآسي وصون حقوق وحياة وكرامة العمال والعاملات.

و يتسائل الإتحاد حول دواعي الاستمرار في التغاضي والتساهل مع مثل هذه “الوحدات الإنتاجية” المُفضية إلى الموت بطنجة وباقي الجهات، والتي تشغل العمال في غياب تام لشروط الصحة والسلامة وكل الحقوق الأساسية للعمال، مما يعرضهم للخطر الحقيقي والإجهاز على حقهم المقدس في الحياة، سواء غرقا، كما حدث في هذه الفاجعة التي هزت منطقة “البرانص” بطنجة، أو حرقا كما حدث سابقا بمعمل “روزا مور” بمدينة الدار البيضاء، وغيرهما من المآسي التي يذهب ضحيتها العمال والعاملات، والتي لم يفض وقوعها للأسف الشديد إلى تحمل السلطات الحكومية لمسؤوليتها في تشديد الرقابة على مثل هذه “الوحدات الإنتاجية” حسب البلاغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock