في الواجهةمجتمع

استنكار المكفوفين حاملي الشهادات إقصائهم من مباريات التوظيف بوزارة التربية الوطنية و التعليم.

قالت التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب، اليوم الأربعاء، إن “أغلب البلاغات التابعة للوزارة نفسها، عند إعلانها عن مباريات التوظيف، لا تأخذ بعين الاعتبار المقتضيات التنظيمية الجاري بها العمل في مجال المناصب المحتفظ بها للأشخاص في وضعية إعاقة، أو الإشارة إلى للبند الصريح المعروف ألا وهو تخصص نسبة 7% للأشخاص المعاقين”.

وأوضحت التنسيقية في بلاغ، صادر عنها، أنها تندد ب“ما تعرض له أعضاء مجموعة الفتح للمكفوفين بجهة مراكش من إقصاء متكرر في المباريات”، مردفةً ” أنه التقى أعضاء المجموعة المذكورة مراراً منذ 2014 على الأقل بمدراء الأكاديمية الجهوية بمراكش وتقدموا بترشيحاتهم لكن دون جدوى، ليس بسبب عدم توفر الشروط، بل لكونهم مكفوفين رغم أنهم حاملون لشهادة الإجازة الأساسية في التخصصات الأدبية”.

واسترسلت، على خلفية بلاغ وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم والعالي والبحث العلمي، بشأن مشاركة الأشخاص في وضعية الإعاقة في مباريات التوظيف،”أن بعض أعضاء مجموعة الفتح للمكفوفين، اضطر لعدم الإدلاء بما يفيد إعاقتهم في سنة 2019، وكانت النتيجة استدعاء بعضهم للمباراة، لكن بعد اكتشاف أنهم مكفوفون تم استبعادهم بطرق تعرفها الوزارة جيدا، كما اعتبرهم المسؤولون فوضويون ووضعوهم في اللوائح السوداء الخاصة بعدم التوظيف جهويا و وطنيا”.

وطالبت التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بالمغرب، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم والعالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي بضرورة ” تحمل المسؤولية والخروج بموقف صريح دون تحايل وإدراج البند الخاص بالمعاقين في جميع مباريات القطاع”.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock